SHEIKH IBRAHIM NIASS AND HIS HOLDING FAST UPON THE SUNNAH OF THE PROPHET MUHAMMAD [PBUH]: (part 6)

SHEIKH IBRAHIM NIASS AND HIS HOLDING FAST UPON THE SUNNAH OF THE PROPHET MUHAMMAD [PBUH]: (part 6)

(Part 6)

SHEIKH IBRAHIM NIASS AND HIS HOLDING FAST UPON THE SUNNAH OF THE PROPHET MUHAMMAD [PBUH]:
A LECTURE DELIEVRED IN THE EDUCATIONAL WEEK(IN COMMEMORATION WITH THE BIRTHDAY OF MAULANA SHEIKH IBRAHIM NIASS) UNDER THE TOPIC:
{INNOCENCE OF HIS EMINENCE SHEIKHUL ISLAM IBRAHIM NIASS ABOUT THE FALSE AND SLANDEROUS CLAIMS THAT ARE ATTRIBUTED TO HIM}
WRITTEN BY: HIS EMINENCE DR. SHRIFF SHARIFF IBRAHIM SALEH AL-HUSSAINY, CHAIRMAN OF THE FATWA [ADVISORY] BODY AND THE ISLAMIC COUNCIL OF NIGERIA, MEMBER OF THE COUNCIL OF MUSLIM JURIES, MEMBER OF THE WORLD MUSLIM LEAGUE ADVISORY ROLES IN THE WORLD. AT THE CONFERENCE HALL OF THE UNIVERSITY OF UMAR YAR’ADUWA-KATSINA STATE, FEDERAL REPUBLIC OF NIGERIA
May 15th 2016.


((جزء السادس))

الشيخ إبراهيم نياس رضي الله عنه، وتمسكه بالسنة النبوية

المشرفة بقلم: سماحة الشيخ الشريف (الدكتور) إبراهيم صالح الحسيني
الشيخ الشريف ابراهيم صالح الحسيني·TUESDAY, MAY 24, 2016
الشيخ إبراهيم نياس رضي الله عنه، وتمسكه بالسنة النبوية المشرفة
محاضرة مقدمة في الأسبوع الثقافي)بمناسبة ذكرى مولد مولانا شيخ إبراهيم انياس) المقام تحت عنوان:
{براعة سماحة شيخ الإسلام مولانا الحاج إبراهيم نياس من الدعاوى الباطلة التي تنسب إليه زورا وبهتانا}
بقلم: سماحة الشيخ الشريف (الدكتور) إبراهيم صالح الحسيني رئيس هيئة الإفتاء والمجلس الإسلامي النيجيري عضو مجلس حكماء المسلمين عضو الرابطة العالمية لدور وهيئات الإفتاء في العالم.
قاعة المؤتمرات بجامعة عمر إر أدوا ولاية كاتسنا جمهورية نيجيريا الفيدرالية.
15 مايو 2016م.

ضرورة رجوع الزوايا إلى ما كانت عليه
من الاستقامة والهدى والرشاد

نحن اليوم نعيش في عصر انتهت فيه فاعلية العمل الفردي. وإذا كان العمل الدنيوي الآن يعتمد التكتلات والتجمعات وسيلة للنجاح لتحقيق جميع الأهداف الدنيوية سياسيا واقتصاديا وعسكريا، وثقافيا، فإنه من باب أولى لقادة الزوايا أن يتحدوا ويعملوا بتسيق كامل بينهم لتحقيق الهدف الأسمى من إنشاء الزوايا، وهو العمل بمقتضى دين الإسلام ونشره بمقاماته الثلاثة بالحكمة والموعظة الحسنة.

Necessity of the returning zawaiyas on to what they used to be of righteousness, guidance and direction

Today, we live in an era where the effectiveness of individual action has expired. And if the worldly action now depends on conglomerates or corporations and groupings as a means of success to achieve overall worldly objective, politically, economically, militarily, culturally[educationally], then it is of priority for the leadership of zawaiyas to unite and work with full coordination between them in order to achieve the nominal objective for creating the zawiyas, which is working under the banner of Islamic faith and spreading it, with its three status, with wisdom and good preaching.

فالذي يعمل بمفرده في خضم هذه التحديات المعاصرة لا يستطيع أبدا أن ينجو ولا يستطيع أن يُنجي، ولذلك وجب علينا أن نعمل بقول الله تبارك وتعالى:{ وتعاونوا على البر والتقوى} ولا بد من تحكيم قول الله تبارك وتعالى :{ يا أيها الذين آمنوا اتقوا الله حق تقاته، ولا تموتن إلا وأنتم مسلمون، …ولا تفرقوا.} الآية.
والله يقول: { ولا تنازعوا…..الصابرين} الآية.

So for the one who works individually amid this contemporary challenges would not be able to succeed and would not be able to save [others]. That is why it is incumbent upon us to work according to the statement of Allah Almighty that: {And collaborate together towards righteousness and piety}.

وفي الحقيقة، فإن العمل الفردي قد يبنبي شخصية الفرد، وينميها ولكنه لا يستطيع أن يتصدى لكافة التحديات التي تحيط، ولكافة التيارات المعاكسة التي تسلط دائما على المسلم أو على المسلمين، أو على العمل الثابت الذي يحمي الثوابت وينميها في أعماق أفراد هذه الأمة. لهذا السبب وجب علينا أن نعمل جميعا كما أمرنا الله تعالى:{ واعتصموا بحبل الله جميعا ولا تفرقوا} الآية.. وكلمة جميعا لم تأت سدى وإنما جاءت لمغزى نحن كلنا في حاجة إليه..

And in reality, individualistic effort builds individual’s personality and develops it. But it cannot address the entire challenges that surrounds it and the adverse tidal waves or currents that fixates or preoccupies a Muslim or Muslims. Or upon a fixed action that protects so many immovables and develops it in the depths of the individuals of this umah or religion. So because of this reason it is incumbent upon us all as Allah Almighty commanded us: {And hold fast onto the rope of Allah together and do not be divided} A verse…And the entire statement did not come in vain, but it rather came meaningfully that we are in need of it…

كان المفروض أن تكون الزوايا التجانية كلها يدا واحدة، لكن لم يرد الله ذلك. والذي وقع يختلف عن هذا. وسببه أن قادة هذه الزوايا لم يكونوا على مستوى واحد من العلم والمعرفة والإخلاص. فالناس يتفاوتون مثل أن تجد ثلاثة، أو أربعة، أشخاص يتغطون، ببطانية واحدة كل واحد يحاول أن يجرها إليه. فهو لا يريد أن يرمي الناس عن السرير، ولا يريد أن يؤذيهم لكن لا يريد أن يضر نفسه. ولذلك وجدنا مشاكل في زوايانا التجانية مع أن الطريقة التجانية هي أساسا طريقة مبنية على الكتاب والسنة.

It was compulsory for the zawiyas of Tijaniya to be united on a common front, but Allah does not wills that. And what happened is contrary to that. And its reason is that, the leadership of these zawiyas are not on the same wave length of intellect, knowledge and sincerity. So people vary as you get three, or four people covering with one cover trying to pull it towards him. And he does not want to throw people on the bed. And he does not want to hurt him, but he does not want to harm himself. That is why we had problems in our zawiyas of Tijjaniya, while the Tariqah of Tijjaniyah is built upon the Qur’an and Sunnah.

To be continued……………..

Translated By: Husseini Yushau BabalWaiz, New York.

Comments

comments


Leave a Reply